منتديات منشدات طيبة النسائية للأفراح


منتديات منشدات طيبة النسائية للأفراح

منتدى نسائي دعوي تسجل الأخوات من جميع الدول العربية والاسلامية فأهلا وسهلا باخواتنا الكريمات للنساء فقط
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
فرقة منشدات خاصة لاحياء الأفراح والمناسبات بمدينة فاس للأخوات المغربيات المنتقبات والمحجبات دون اختلاط بالايقاع ودون استعمال المعازف والآلات الموسيقية  للاشارة  فمن ارادت تنسيق مواعيد حفلاتها فلتترك رسالتها في قسم تنسيق مواعيد الزفاف لتنسق معها المواعيد مديرة المنتدى رئيسة الفرقة ..الف مبروك ومرحبا بكل اخت مسلمة تريد احياء افراحها ومناسباتها على الطريقة الاسلامية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسجيل الدخول
الأربعاء يوليو 08, 2015 9:07 am من طرف المحبة في الله

» اناشيد وتسجيلات فرقة طيبة حصرية صوت وصورة
الخميس يناير 22, 2015 8:58 am من طرف أمة الغفور

» تجمع المغربيات فينكم المغربيات
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:00 pm من طرف ام رزان المنشدة

» الف مرحبا وسهلا" soukeina douraia
الأربعاء ديسمبر 17, 2014 1:41 am من طرف ام رزان المنشدة

» الى متى يا اختاه ........
الإثنين نوفمبر 17, 2014 2:54 pm من طرف اميمة المنشدة

» شاب مسلم عفيف
الإثنين نوفمبر 17, 2014 2:35 pm من طرف اميمة المنشدة

» حكى أنه كان هناك امرأة تصنع الخبز
الإثنين نوفمبر 17, 2014 2:30 pm من طرف اميمة المنشدة

» نستقبل تنسيق المواعيد للاخوات من مدينة فاس
السبت نوفمبر 15, 2014 3:19 pm من طرف اميمة المنشدة

» منشدات مغربيات لاحياء الحفلات الاسلامية دون اختلاط
السبت نوفمبر 15, 2014 3:17 pm من طرف اميمة المنشدة

» ஐ هل تعرف من أنت..؟ ஐ
السبت نوفمبر 15, 2014 3:10 pm من طرف اميمة المنشدة

» نسائم ايمانية
السبت نوفمبر 15, 2014 3:07 pm من طرف اميمة المنشدة

» نَفَحاتُ إلى الأخوات الداعيات .
السبت نوفمبر 15, 2014 3:06 pm من طرف اميمة المنشدة

» تحدي / حمله المليون رد ..
السبت نوفمبر 15, 2014 3:05 pm من طرف اميمة المنشدة

»  ★ مَنٍِِْ يَسِْتَحقُّ التَّضْحِيه ... ؟؟ ★
السبت نوفمبر 15, 2014 2:54 pm من طرف اميمة المنشدة

»  لمحبي اللون البني ..... ♥
السبت نوفمبر 15, 2014 2:51 pm من طرف اميمة المنشدة

» **من اختار لك اسمك عندما وُلِدت؟؟؟
السبت نوفمبر 15, 2014 2:49 pm من طرف اميمة المنشدة

» تتصل بنا الاخوات المغربيات من فاس
السبت سبتمبر 13, 2014 11:10 am من طرف hanae

» هل تريدين منشدات مغربيات لا حياء ليلة زفافك ..بدون اختلاط..نحن رهن اشارتك يا عروس
السبت سبتمبر 13, 2014 11:00 am من طرف hanae

»  هَا قَدْ مَضَى رَمَضَاآنْ ... فَمَنْ أَنْتِ بَعْدَهْ ..!!
الخميس أغسطس 07, 2014 9:11 am من طرف المشتاقة الى رحمة الله

» روائع الحكم والأمثال والأقوال المأثورة
الخميس أغسطس 07, 2014 8:57 am من طرف المشتاقة الى رحمة الله

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



Like/Tweet/+1
inchad.yoo7.com
سحابة الكلمات الدلالية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات منشدات طيبة النسائية للأفراح على موقع حفض الصفحات
عدد الزوار


Flag Counter
Like/Tweet/+1
inchad.yoo7.com
Like/Tweet/+1
inchad.yoo7.com

شاطر | 
 

 أهمية التقوى للمرأة المسلمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سابحة لربها
الاشراف العام
الاشراف العام
avatar

المزاج المزاج : بينكم اكون احسن حال

مُساهمةموضوع: أهمية التقوى للمرأة المسلمة   الخميس نوفمبر 22, 2012 12:06 pm

  • أهمية التقوى للمرأة المسلمة


    إن التقوى مهمة للمرأة في كل المجالات.. في معرفة حقوق الزوج، وتربية الأولاد، وفي الإخلاص في العمل، تقوى الله عز وجل ينبغي أن تكون هيئة راسخة في نفس المرأة،
    فعن عائشة رضي الله عنها:
    (أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على الباب ولم يدخل، فعرفت في وجهه الكراهية، فقالت عائشة : يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله فماذا أذنبت؟) صحيح البخاري
    لاحظ حساسية المرأة المسلمة عندما تحس أن هناك خطأ قد حصل، فهي تبادر مباشرة إلى التغيير، تقول: (يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله فماذا أذنبت؟) فتسأل مباشرة عما أذنبت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (ما بال هذه النمرقة؟ فقالت: اشتريتها لك تقعد عليها وتوسدها)
    أي: اشتريتها لراحتك، ولاحظ أنها اشترت شيئاً لزوجها ليرتاح، هذه الدرجة عالية، فالعادة أن الرجال يشترون للنساء أشياء توفر أسباب الراحة لهن،
    لكن أن تشتري المرأة أغراضاً لزوجها لكي تريحه فهذا أمر عجيب لا تفعله كل النساء،
    فقد يكون عند المرأة مال، وقد تنزل إلى السوق في بعض حاجياتها، فيكون من الإحساس الطيب أن تشتري لزوجها في طريقها لذلك السوق وفي أثناء تجوالها شيئاً يفيده أو يحتاجه،
    وهذه من الأشياء التي تقرب بين الزوج وزوجته،
    وهناك علاقات كثيرة متفككة بين الرجال والنساء تمحو آثارها السيئة مثل هذه التصرفات؛
    كهدية الزوجة لزوجها، أو أن تشتري له حاجة تريحه في البيت. قالت عائشة :
    (اشتريتها لك تقعد عليها وتوسدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    إن أصحاب هذه الصور يعذبون، ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم، ثم قال: إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة)
    إن حرص الرجل على إخراج المنكرات في البيت هذا الحرص مفتقد في كثير من البيوت اليوم؛
    الرسول صلى الله عليه وسلم وقف على الباب، وما رضي أن يدخل حتى يزول المنكر من البيت،
    هذه المفاصلة المبنية على سلامة العقيدة وعمقها في النفس،
    ولما دخل بعض الرجال أول مرة، وقالوا: نزيله تدريجياً، ورفضوا المفاصلة من البداية؛ رضوا بالمنكر غصباً عنهم،
    قال: (أزيلي هذا) والمرأة المسلمة الطائعة التي تعرف حق الله تبادر إلى إزالة المنكر فوراً من البيت،
    والآن تجد منكرات كثيرة في البيوت والمرأة تتفرج عليها، وتستمتع بها وتتلهى،
    ولو أراد زوجها أن يزيلها لقلبت حياة زوجها شقاءً ونكداً؛ لأنها تريد هذه المنكرات في البيت،
    تقول: أنت تذهب وتدخل وتخرج، ويحصل لك عزائم وولائم، وأنا بماذا أتسلى، فاجعل لي هذه الأفلام موجودة في البيت، اشتر لي مجلات وضعها في البيت؟!
    فهذه ليست من أخلاقيات المرأة المسلمة. فأخذته عائشة فشقته مرفقين، فكان يرتفق بهما في البيت.
    المرأة المسلمة تسارع أيضاً إلى جعل الأشياء المحرمة أشياء مفيدة، تحاول أن تستفيد منها في حدود المباح،
    أخذت هذه النمرقة فشقتها وعملت منها مرفقاً يرتفق به. وحسن التصرف داخل البيت من الأمور المهمة للمرأة المسلمة.
    والورع والتقوى أيضاً مهم جداً في جوانب أخرى، منها مثلاً:
    مواجهة قضية الغيرة التي تحدث بين النساء، لو أن رجلاً تزوج بأكثر من واحدة فإن الغالب أن يكون بين زوجاته أو زوجتيه خصام ونكد،
    وخصام طويل، واتهامات متبادلة، وكلام من كل منهما في عرض الأخرى، ومحاولة جذب الرجل إلى جانبها، وإبعاد الزوج عن الزوجة الأخرى، كل واحدة تفعل هذا الفعل،
    لكن عندما يكون هناك تقوى لله عز وجل تختفي هذه التصرفات أو تخف جداً، ولذلك قالت أسماء رضي الله عنها في الصحيح:
    (جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: إن لي ضرة، فهل علي جناح أن أتشبع من مال زوجي بما لم يعطني؟) صحيح مسلم
    أي: أنا لي ضرة؛ فهل يجوز أن أقول للزوجة الأخرى: زوجي اشترى لي، زوجي أعطاني، زوجي أهداني، وَهَب لي زوجي، وكله كذب لكن تتفاخر بذلك،
    وهذا شيء يقع بين النساء، فالضرة تسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن حكم هذا العمل،
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور) رواه مسلم
    أي: لو أن إنساناً تباهى أو تفاخر أو تظاهر أمام الناس بأشياء ليست فيه ولا يملكها ولا حصلت له؛ فإنه عند الله كلابس ثوبي زور، وليس ثوباً واحداً.
    والذي دفع المرأة لسؤال النبي صلى الله عليه وسلم هو التقوى، لو لم تكن عندها تقوى لتباهت وتفاخرت، لكنها جاءت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم لتسأل تقول: ما هو الحكم في هذا الأمر الذي يقع كثيراً في أوساط النساء؟
    التقوى مهمة في عدم تبذير مال الزوج، أو عدم أكل المال الحرام، أو عدم السرقة من أموال الزوج، وعدم أكل حقوق الآخرين.
    ذكر ابن الجوزي رحمه الله:
    أن امرأة من الصالحات كانت تعجن عجيناً، فبلغها وهي تعجن موت زوجها فرفعت يدها عنه، وقالت: هذا طعام قد صار لنا فيه شركاء،
    أي: أنه قد صار للورثة فيه حق.
    فإذاً: هذه الحساسية التي تجعل المرأة تفكر في أشياء دقيقة من الأمور؛ عن الحل والحرمة وعن الشبهة ناتجة عن واعظ الله في قلبها، وكلما قوي واعظ الله كلما ابتعدت عن الحرام وكانت أخشى لله عز وجل.
    تقوى الله عز وجل تدفع المرأة المسلمة إلى الاجتهاد في العبادة؛ والاجتهاد في العبادة كان من ديدن نساء الصحابة رضوان الله على الجميع،
    ولقد كانت إحدى أمهات المؤمنين تقف الساعات الطويلة في قيام الليل،
    وكانت زينب رضي الله عنها تجلس الساعات الطويلة بعد صلاة الفجر تذكر الله عز وجل،
    وحال النساء المسلمات الأوائل في عبادة الله عز وجل أمر مشهور لا يخفى على من كان له اطلاعٌ على حال الأولين.
    وعن زينب امرأة عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما قالت:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن، قالت: فرجعت إلى عبد الله فقلت: إنك رجل خفيف ذات اليد، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالصدقة، فائته فاسأله، فإن كان ذلك يجزي عني وإلا صرفتها إلى غيركم، قالت: فقال لي عبد الله -زوجها-: بل ائتيه أنتِ)
    أي: أنا استحي أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل يجوز لزوجتي أن تتصدق علي أم لا؟ قالت:
    (فانطلقت فإذا امرأة من الأنصار بدار رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجتي حاجتها،
    قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة، فخرج علينا بلال فقلنا له:
    ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن امرأتين في الباب تسألانك: أتجزئ الصدقة عنهما إلى أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما، ولا تخبره من نحن،
    فدخل بلال على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من هما؟
    قال: امرأة من الأنصار و زينب)
    يعني: كلام غير معين، والرسول صلى الله عليه وسلم احتاج يعرف ما هو الواقع؛
    لأن المفتي لا بد أن يعرف حال السائل حتى يفتي فيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (أي الزيانب؟ فلم يجد بلال مناصاً، فقال: امرأة عبد الله بن مسعود ، فقال له رسول صلى الله عليه وسلم: لهما أجران؛ أجر القرابة وأجر الصدقة)
    فقد تكون المرأة موظفة، أو قد يكون عندها مال من إرث ورثته، وقد يكون زوجها خفيف ذات اليد، بعض النساء تقول:
    أتبرع لـأفغانستان ، أتبرع لـأفريقيا ، أتبرع إلى كذا، وزوجي لا داعي أن أتبرع له لأنه لا أجر لي في ذلك،
    فتغفل بعض النساء عن هذا الأمر مع أن الزوج محتاج، أو عنده ما يكفيه لكنه مثلاً يحتاج إلى سيارة يتنقل بها،
    والسيارة ضرورية في هذا المجتمع، فإذاً يمكن أن تعطيه من عندها مالاً ولها أجران؛ أجر الصدقة،
    وأجر أنه زوجها وأقرب الناس إليها، فإن الزوج من زوجته أقرب إليها من أبيها وأمها، ولذلك فطاعة الزوج مقدمة على طاعة الأم والأب.

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام رزان المنشدة
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

المزاج المزاج : الحمد لله على كل حال ونعوذ بالله من حال اهل النار

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التقوى للمرأة المسلمة   الجمعة نوفمبر 23, 2012 8:30 pm

فوراً من البيت،
والآن تجد منكرات كثيرة في البيوت والمرأة تتفرج عليها، وتستمتع بها وتتلهى،
ولو أراد زوجها أن يزيلها لقلبت حياة زوجها شقاءً ونكداً؛ لأنها تريد هذه المنكرات في البيت،
تقول:
أنت تذهب وتدخل وتخرج، ويحصل لك عزائم وولائم، وأنا بماذا أتسلى، فاجعل لي
هذه الأفلام موجودة في البيت، اشتر لي مجلات وضعها في البيت؟!
فهذه ليست من أخلاقيات المرأة المسلمة. فأخذته عائشة فشقته مرفقين، فكان يرتفق بهما في البيت.


انها مأساة نسأل الله تعالى ان يرزقنا خشيته في الغيب

وان يصلح احوالنا واحوال نساء المسلمين
يارب



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://inchad.yoo7.com/forum
محبة خالقي
زهرة متفتحة
زهرة متفتحة
avatar

المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: أهمية التقوى للمرأة المسلمة   الإثنين نوفمبر 26, 2012 3:25 am


جزاك الله الجنه وباارك فيك


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية التقوى للمرأة المسلمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات منشدات طيبة النسائية للأفراح :: ركن البيت المسلم :: قسم خاص بالمراة المسلمة-
انتقل الى: